اكمل تصفحك بعد الاعلان

حياة كارول شيلبي .. من متسابق سيارات الى واحد من أعظم صانعي السيارات في التاريخ!

Topic Image

اكمل تصفحك بعد الاعلان

بقلم/ طارق عبدالله.

 

كارول شيلبي, واحد من أهم و أقوى الأسماء في تاريخ صناعة السيارات بالكامل. ما هي نشأته؟ و ما هى بدايته في عالم السيارات؟ كيف تحول من مجرد متسابق الى صانع سيارات؟ كل تلك الأسئلة و أكثر منها سيتم الإجابة عنها تفصيلياً في هذا المقال.

 

الطفولة, حيث بدأ كل شيئ.

كارول شيلبي لا يتذكر الكثير عن طفولتة. كل ما يتذكره ان أباه كان رجلاً رائعاً و يحب العربيات بشدة. كما يذكر انه كان يجلس بجواره أثناء قيادتة سيارتة الويلز التى كان يحبها. و يطلب من أباه ان يقود بسرعة أكثر.

و بما ان شيلبي و أباه كان فلاحاً يعيش في ولاية تكساس الأمريكية, قام بإستخراج رخصة القيادة رسمياً عند سن الرابعة عشر عاماً حيث كان يسمح القانون بذلك في هذا الوقت.

و من ضمن السيارات التى كان يمتلكها والده في هذا الوقت سيرة دودج طراز الثلاثينيات. حينها طلب كارول من والده ان يقوم بقياده سيارته حول المنزل لأول مرة. و يشاء القدر ان يحصل كارول على مخالفة القيادة الأولى في أول قيادة له في حياته بسبب قيادته بسرعة 80 ميل بالساعة في منطقة سكنية. و هو ما يساوي 128 كم/ساعة.

كيف بدأ حب السباقات؟

في عمر الثانية عشر, إعتاد كارول شيلبي الذهاب بدراجته الهوائية الى حلبة السباق المحلية في تكساس. و مشاهدة السباق الأسبوعي بها في كل يوم أحد. بجانب متابعة السائقين في ورشهم الخاصة و هم يقومون بإصلاح أو تعديل سياراتهم للسباق. عرفهم و عرفوه جيداً لكثرة ترددة عليهم يومياً.

 

شخص نشط, مشاكل صحية و تشخيص خطأ!

في عمر الثامنة, تم تشخيص كارول شيلبي من طبيبة المدرسة على انه مريض بمشاكل في القلب و ممنوع من ممارسة اى نشاط او بذل اى مجهود على الإطلاق.  و بسبب ذلك حرم من ممارسة الرياضة تماماً و هو في سن صغيرة. الا انه في عامه ال18, و عندما قام بإجراء الإختبارات الصحية للإنضمام للجيش الجوي الأمريكي, وجدوا ان التشخي خاطئ و ان الأمر أبسط كثيراً من ذلك. هو يعانى فقط من نقص الأكسجين و يمكن معالجة ذلك بكبسولات من الجلسرين. تم إكتشاف التشخيص الخاطئ بالصدفة بعد 12 عاماً!

ماذا بعد الجيش الأمريكي؟

حينما انتهى كارول من أداء الخدمة العسكرية, بدأ في إكتشاف ذاته و محاوله البحث عن وظيفة العمر, حتى إكتشف انه يعاني من مشاكل نفسية تسبب له الحماس الشديد في بداية أي شيئ, و بعد فترة يعانى من الملل الشديد منه و يتركه تماماً دون عودة.

بعد فترة طويلة من ممارسة العديد من الأشياء, حاول كارول لأول مرة ان يقوم بالسباق بشكل رسمي. هو الحلم الذي لطالما راوده منذ الطفولة.

البداية مع شركة إم جي, و منها الى أستون مارتن!

بدأ كارول حياته المهنية في السباقات مع شركة إم جي. حيث قام بمحاولة بناء سيارة للشركة في جاراج منزلة الكائن في دالاس بولاية تكساس الأمريكية. و التى سرعان ما غضبت منه زوجتة بسبب هذا المكان. حتى لغي كارول المشروع تماماً حينما عرضت عليه أستون مارتن ان يكون متسابق لديها.

في ذلك الوقت, لم تكن أستون مارتن مشهورة على الإطلاق مثل الآن –على حد قول كارول شيلبي-  كما انه قد بدأ حياته كمتسابق متأخراً في سن 28 عاماً. بعد فترة من العمل لدي أستون مارتن, قامت فيراري بتقديم عرض رسمي لها لينضم الى صفوفها. و في ذلك الوقت, كانت فيراري ما كانت عليه. الوحش الكاسر الذي يفوز حرفياً بكل السباقات!

 

الا ان كارول رفض عرض فيراري. و أوضح ان السبب يرجع الى ممارسات فيراري بالوقيعة بين سائقيها بشكل مستمر لهدف ما. و هذا هو الأمر الذي لم يرد حدوثه بينه و بين زملائة في العمل. و هي البيئة التى لم يجدها خصبة او مناسبة للإبداع إطلاقاً.

استمرت فيراري في تقديم عروض سخية له في عام 1956 و 1957 و 1958 الا انه استمر في الرفض.

و بالرغم من ان سيارة فيراري كانت أقوى في القوة الحصانية من سيارات أستون مارتن, إلا انهم إستطاعوا التغلب عليها في السباق بسبب ان أستون مارتن كانت منظمة أكثر من فيراري في العديد من الأقسام .

1960 و نهاية القيادة في السباقات لكارول شيلبي.

في عام 1960, كان كارول شيلبي في اخر سباقاته و التى عانى فيها من نقص الأكسجين في دمه. و الذي اضطره الى التوقف 5 مرات أثناء السباق لأخذ الدواء الخاص بقلبه و الذي سبب له إعياء شديداً و ألم في الرأس. مما تسبب في تحقيق المكسب في المركز الثالث ذلك السباق.

قرر حينها كارول ان يكون هذا السباق الأخير في حياته و الإتجاه الى تعديل السيارات.

بالعودة الى عام 1957, كان كارول شيلبي قد وقع عقداً مع جينرال موتورز لتعديل سيارات كورفيت. حيث إتفقوا ان يقوموا بتزويده بعدد 3 سيارات كورفيت الى إيطاليا. و لكن العقد لم يأخذ حيث التنفيذ فقط لا غير.و وجد حينها ان هذا هو الوقت المناسب للبدأ في هذا العمل.

و لكن للآسف, حينما علموا بمرضة قرروا إلغاء العقد معه و هو ما تسبب في صدمه بالنسبة له.

مما دفعه الى التفكير في الحصول على محركات كورفيت جديدة من الشركة بشكل شخصي و القيام بتعديلها بنفسه. او الحصول على محركات أولدز موبيل قديمة من الألومنيوم, و غيرها الكثير من الخطط.

حتى انه ذهب الى فور و قال لهم انه يمكنه تعديل محركهم الخاص للتفوق و التغلب على كورفيت, إلا ان مشروعه تمت مقابلته بالرفض.

عانى كثيراً من التخبط, حتى قرأ الإعلان الذي غير حياته!

 

شركة AC تنهي عقدها مع BMW.

كان في تلك الفترة بالتحديد يقوم ببيع إطارات Good Year. و كان يتصفح مجلة ما, حتى قرأ خبر ان شركة AC قد إنتهى عقدها مع شركة BMW و التى كانت تقوم بتزويدها بمحركات معدلة من فورد ذات الستة إسطوانات. حينها قرر ان يقوم بالذهاب اليهم و تقديم عرضه الخاص.

إلا ان أحدهم من شركة فورد قد عرض عليه مقابلتهم مرة أخرى و عرض مشروعه عليهم, و كان إسمه دون فراي. ذلك المشروع الذي تم رفضه مسبقاً منذ فترة.

 قال له كارول شيلبي انه يريد تعديل محركهم الجديد الذي قاموا بصناعته مؤخراً. يريد بالتحديد بضع محركات منه و مبلغ 25.000 دولار ليبدأ في مشروعة. للاسف تم مقابله عرضة بالإستهزاء و السخرية. حتى ان دون فراي قال ضاحكاً "يجب على أحدكم إعطاءة هذا المبلغ قبل ان يبدأ في عضّنا".

البداية مع AC.

حينما إنتهى النقاش مع فورد, عقد كارول شيلبي العزم على الذهاب الى AC. و بالفعل وافقوا على عرضه بالحصول على العديد من السيارات للقيام بتجاربه عليها. و من هنا بدأ النجاح!

و من ضمن أشهر الدلالات على نجاح سياراته مع شركة AC, انه قابل في يوم ما بنت صغيرة عمرها 17 عاماً قالت له انها تريد شراء سيارة AC و معها المبلغ الكافي لذلك, رفض قائلاً انها لا تزال صغيرة حتى لو كانت تملك المال و يجب عليها إحضار والديها معها ليشتروها هم. حضر بالفعل والديها معها و إستطاعت شراء السيارة من مالها الخاص بسبب أنها كانت كاتبة أغاني محترفه و كانت تمتلك المال. و حين أشترتها قال له سأقوم بكتابه أغنية لتلك السيارة. لم يعرها كارول الإهتمام في البداية. حتى عادت له بعد 6 أشهر و معها أغنية تسمي My Little Cobra و قامت بالفعل بغنائها و حققت نجاحاً ساحقاً على مستوي البلد.

 

بعد الإستهزاء به, فورد تطلب كارول من جديد!

بعد فترة, قامت فورد بالتحدث مع كارول شيلبي مرة أخرى من أجل مهمة محددة و واضحة. قم بتحويل ماستانغ الى سيارة رياضية!

قال كارول في نفسه ان تلك السيارة ليست رياضية من الأساس ولا يمكن تحويلها الى سيارة رياضية. و يرجع هذا الى انها سيارة ذات 4 مقاعد في حين ان السيارة الرياضية يجب ان تكون بمقعدين فقط.

ما كان من كارول شيلبي إلا ان اتجه الى نادي السيارات الرياضية في الولايات المتحدة الأمريكية لطلب المساعدة. فرفضوا لنفس السبب. و مع التفكير و الإصرار وجدوا ان الطريق الوحيد لجعلها رياضية بسيط للغاية, قم بإزالة المقعدين الخلفيين!

قاموا بإزالة المقعدين الخلفيين و إستخدام نظام تعليق رياضي أكثر حدة و محرك أقوى و مكابج أكبر و وضعوا قفص حماية بها.

تطلب اليوم 60 يوماً فقط لا غير و 25.000 دولار. بعد تلك المتطلبات, قاموا بإنتاج أول سيارة فورد ماستانغ للسباقات.

و منذ تلك اللحظة, كانت البداية مع فورد...

يمكنكم متابعة كل التفاصيل الخاصة بتاريخ فورد GT من هنا.

2012, النهاية...

توفي كارول شيلبي بتاريخ 10/5/2012 بسبب مشاكل في القلب. و تقدر إجمالي ثروته بحوالي 40 مليون دولار.

الجدير بالذكر ان أهم مقولاته هي "المال لا يمثل لى شيئاً, كل ما اريده ان أمتلك المال الكافي حتى لا أتضور جوعاً و القيام بهواياتي المفضلة فقط لا غير. اى مال زائد عن تلك الإحتياجات هى أموال مهدرة لأني لن آخذها معي الى القبر. حينها سأكون أعمل من أجل ان يتمتع بأموالي شخص آخر!".


اكمل تصفحك بعد الاعلان


اكمل تصفحك بعد الاعلان


اكمل تصفحك بعد الاعلان