اكمل تصفحك بعد الاعلان

مازيراتي تتصدر مشهد الابتكار في عالم اليخوت مدعومة بخبرتها العريقة وشراكتها التقنية مع جيوفاني سولديني

Topic Image

اكمل تصفحك بعد الاعلان

تدخل "مازيراتي" حقبة جديدة من الابتكار تسخر فيها خبرتها التكنولوجية في عالم السيارات لتصميم اليخوت عالية الأداء؛ حيث تتجه الأنظار اليوم نحو مهندسي "مختبر مازيراتي للابتكار" في مودينا، وجيوفاني سولديني قائد زورق "مازيراتي Multi70".

ويتشاطر جيوفاني سولديني و"مازيراتي" قيم الشغف والاندفاع والسعي الدائم للأداء الأفضل، والتي حثتهما على التعاون الذي بدأ بينهما عام 2012 ويتعدى كونه مجرد رعاية.

وقد تم اليوم الكشف عن نتائج دراسة فريدة أُجريت بهدف تطبيق الخبرات الديناميكية الهوائية وأدوات التحليل الافتراضية المستخدمة عادةً في تطوير السيارات على زورق "مازيراتي Multi 70" من طراز "تريماران" لتعزيز أدائه وأنظمته الديناميكية الهوائية، وتحسين رحلاته عبر خصائصه الهيدروديناميكية المميزة.

وقام مهندسو "مازيراتي" بتحليل البيانات من آخر سباقات زورق "مازيراتي Multi70" لتحديد المقاييس الرئيسية لحركته، كما أجروا دراسة معمقة على تكوينات الزورق الحالية لتحديد مواضع التحسين المحتملة باستخدام محاكيات ديناميكا الموائع الحسابية المتقدمة، والتي تستطيع توقع سلوك التدفقات المعقدة التي تنشأ حول زورق "تريماران".

كما تم استخدام أدوات افتراضية لاختبار تصاميم مختلفة أكثر انسيابية للهيكل إلى جانب تعديلات حبل توجيه الأشرعة، وذلك لتقليل مقاومة الزورق للهواء من جهة، وتعزيز كفاءة الأشرعة من جهة أخرى عبر التحكم بظاهرة الجنوح.

وقد أثمرت هذه الدراسات عن تخفيض حوالي 5% من معامل السحب الديناميكي الهوائي الكلي للزورق، فضلاً عن تحسين تدفق الموائع حول المركبة ما يتيح للأشرعة العمل بكفاءة أكبر، وزيادة قوة الدفع بنسبة 4% وقوة التمايل بأقل من 1%. ومع هذه النتائج باتت سرعة طواف القارب تتجاوز 43 عقدة في الظروف المثلى.

وعبر تطبيق خبراتها التقنية حتى في مجال الإبحار، تثبت "مازيراتي" مرة أخرى مهاراتها الابتكارية؛ حيث اتخذت زورق "مازيراتي Multi70" ليكون "قارباً اختبارياً" دائم التطور.

مختبر مازيراتي للابتكار

"مختبر مازيراتي للابتكار" هو أساس الأبحاث التكنولوجية وعمليات التطوير والتصميم لعلامة "مازيراتي".

وقد فتح هذا المركز الهندسي، الذي يقع في شارع إيميليا أوفيست بمدينة مودينا الإيطالية، مؤخراً أبوابه للمرة الأولى لتعريف العالم بدوره الرئيسي في تطوير طرازات "مازيراتي" الحديثة.

ويعتبر "مختبر مازيراتي للابتكار" منشأة حديثة لتطوير سيارات الحاضر والمستقبل؛ وهنا تدعم العمليات الرقمية تطوير المنتجات، ويتم إضفاء بصمة مازيراتي الخاصة عبر منهجية متكاملة تركز قبل كل شيء على العامل البشري منذ مراحل التصميم الأولى. ويستخدم المختبر عمليات المحاكاة الافتراضية بواسطة مزيج فريد من الأجهزة والبرمجيات للخروج بتقنيات تواكب احتياجات العملاء إلى أقصى الحدود.

وفي الواقع، حظي مهندسو "مختبر مازيراتي للابتكار" بدعم التقنيات الحديثة مثل نظام المحاكاة الديناميكي المزود بالجيل الأحدث لتقنية حجرة القيادة المتحركة (Driver-in-Motion)، ونظام المحاكاة الثابت، ومختبرات تطوير "تجربة المستخدم".

 


اكمل تصفحك بعد الاعلان


اكمل تصفحك بعد الاعلان


اكمل تصفحك بعد الاعلان